الأذواق الاستثنائية للمطبخ العراقي

8/6/2018

يدعوكم مطعم بابل لتذوق أفضل الأطباق العراقية في وسط يريفان. سوف نساعدكم على استكشاف موطن طعم هذه الأطباق.

 

الثقافة القديمة لفن الطهي

 

العراق هي وريثة الحضارات القديمة في بلاد ما بين النهرين المعروفة بأراضيها الخضراء والخصبة، وكانت تعتبر جنة الأرض. والناس كانوا ماهرين في فن نكهة الجنة هناك. لا يزال المطبخ العراقي يتطور وينمو، ولكن دون أن ينسى ما ورثه من أجداده السومريين والأكاديين والبابليين والآشوريين. في هذه الأرض اكتشف علماء الآثار أولى كتب وصفات الطبخ. تخيلوا أنكم تتناولون الطعام اللذيذ مثل تلك التي كانوا يتناولون خلال الاحتفال بالمعابد القديمة في بلاد ما بين النهرين. مع هذه الوصفات القديمة نقوم بإعداد الأطعمة بالمنتجات الطازجة ذات الجودة العالية. يدعوكم مطعم بابل للتعرف على مأكولات بلاد ما بين النهرين في مركز يريفان.

 

بعض الأطباق العراقية بالوهلة الأولى تبدو مشابهة للأطعمة العربية الأخرى، لكن لها لهجاتها الخاصة. يمكن العثورعلى التشابه أيضًا مع المأكولات الأرمنية. لكن في مطعمنا بابل، ستلاحظون أن الأطباق العراقية أكثر ثراءً بالخضروات والتوابل. على سبيل المثال، تكون التبولة أكثر خضرة، في حين يفضل الطهاة الأرمنيون تحضيرها ببقدونس أقل وبرغل أكثر.

 

تنوع المكونات الطبيعية

 

بالعيش في الأرض المحاطة بالصحارى، العراقيون يقدرون ويهتمون بتنمية النباتات. لهذا سترون الخضار والأعشاب والبقول في كل طبق عراقي.

 

كل وجبة تبدأ بتشكيلة واسعة من المقبلات تسمى “مازة”. تنتمي السلطات ومختلف الوجبات الخفيفة الساخنة والباردة المصنوعة من الحمص، المكسرات، الطماطم، الباذنجان، والمأكولات المحضرة باللحوم الطازجة وغيرها من المكونات المغذية إلى مجموعة “المازة”. هذه الأطباق ، كما أن جميع وجبات بلاد ما بين النهرين، تتبل جيداً قبل الطهي والتقديم. يشارك الطهاة الموهوبون لمطعم بابل حب التوابل. يستخدمون “سبع بهارات”، وهو خليط من سبع توابل مختلفة تجعل أطباقنا فريدة من نوعها. يعتبر زيت الزيتون عنصر آخر مهم في المطبخ العراقي. من المستحيل التحدث عن المأكولات العربية دون ذكر هذا الزيت النباتي. زيت الزيتون له ميزات مفيدة لا حصر لها وربما يعتبرالزيت الطبيعي الأكثر لذة.

 

الأطباق الواجب تذوقها

 

المكونات الأساسية للمطبخ العراقي هي اللحوم قليلة الدسم، ومتوازنة مع النباتات. يتم استخدام لحم الضأن ولحم العجل والدجاج والسمك لمجموعة متنوعة من حفلات الشواء والأطباق الساخنة والمقبلات العديدة. تنوع الأرز والغداء جزء آخر لا يتجزأ من العادات الغذائية العراقية. يقدم مطعم بابل ثلاثة أنواع مختلفة من الأرز و أربعة أنواع من وجبات الغداء. فطبعاً يمكنكم الاختيار أيضاً مجموعة متنوعة أخرى من الأطباق المكونة بالأرز.

 

إذا كنتم ترغبون بتجربة طبق عراقي نموذجي، نقدم لكم القوزي. القوزي هو ساق الضأن ذو رائحة فريدة من نوعها، تقدم مع الأرز ونوعين من الغداء. غداء الأرز يعطي نعومة وذوق غني للطبق، لتصبح أفضل ملحق للحم الضأن.

 

نوصيكم أيضًا بتجربة البرياني. انتشر البرياني من موطنه الهند في العديد من البلدان. بعد استخدامه لأكثر من قرن في العراق، أصبح البرياني جزء لا يتجزأ من المطبخ العراقي.

 

وأكثر الوجبات اللذيذة التي نقدمها في مطعم بابل هي وجبة سمك المسكوف. طباخينا المهرة يدخنون ويشوون السمك في موقد خاص. الموقد في الصالة المفتوحة للمطبخ، مما يسمح للزبائن بمشاهدة كيفية شوي المسكوف وكذلك الاستمتاع بوجبة المساء حول الطاولة.

 

بتقديم المطبخ العراقي قإن مطعم بابل يقدم مجموعة واسعة من المشويات والكباب. يتم طهيها جميعًا بطريقة مختلفة بحيث يكون لكل منها مذاقها الغني الفريد.

 

قدمنا فقط جزء بسيط من المطبخ الغني لبلاد ما بين النهرين. وبزيارة مطعم بابل، ستجدون العديد من الأطباق اللذيذة الأخرى لاكتشاف كنوز بلاد ما بين النهرين خطوة بخطوة.